القران الكريم
 
مرحبا بكم فى المنتدى
القرآن الكريم
الموقع الرسمي للقارئ الشيخ مشاري بن راشد العفاسي
سيرة الرسول صلي الله عليه وسلم
القرآن الكريم بصيغة الفلاش - كاملاً
اللهم بلغنا رمضان

الشيخ: مشاري راشد | نشيد : رمضان
 

 


الإهداءات

 
العودة   منتدى حور عين > المنتدى الاسلامى العام > اعداد داعيات حور
اعداد داعيات حور دروس ومحاضرات وواجبات منهج اعداد الداعيات

 
51 معجبون
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /21-05-2018, 06:26 PM   #61

sweet red roses
آللهم طمئن قلبى ♥
 
الصورة الرمزية sweet red roses
http://7or3en.com/up/do.php?imgf=147036850051972.gif

حآلتِـى : sweet red roses غير متواجد حالياً
ترتيبى : 319
بٌعثتَ هنآ فً : Jul 2016
تًجـِدنىً فً :
ڪلً مآ قدمتً : 15,130
عـدد نقآطىً : sweet red roses will become famous soon enough
مستـوآيـ : 17
توآصل معىُ / تجدنىً فىً :

 

 

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي




انا : sweet red roses


تم لغايه الورد الرابع الحمدلله

جزاك الله خيرا يا حبيبتي





__________________
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ربي عوضني خيرا عن كل شي انكسر بنفسي،
وعن كل حزن أصاب قلبي ، ولاتجعل لي رجاء عند غيرك ♥

من مواضيع sweet red roses

  رد مع اقتباس
قديم منذ /22-05-2018, 01:10 PM   #62

شذى الياسمين
تفائل بما تهوى يكن ......
 
الصورة الرمزية شذى الياسمين
http://7or3en.com/up/do.php?imgf=147036850051972.gif

حآلتِـى : شذى الياسمين غير متواجد حالياً
ترتيبى : 682
بٌعثتَ هنآ فً : Jul 2016
تًجـِدنىً فً :
ڪلً مآ قدمتً : 11,208
عـدد نقآطىً : شذى الياسمين will become famous soon enough
مستـوآيـ : 13
توآصل معىُ / تجدنىً فىً :

 

 

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي




انا : شذى الياسمين






الوِرد الســـابع

من سورة الأنعام - آية 111 ◄ صفحة 142
إلى
سورة الأعراف - آية 87 ◄ صفحة 161

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

الجزء الثامن من القرآن (وَلَوْ أَنَّنا نَزَّلْنا إِلَيْهِمُ الْمَلائِكَةَ...)

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

هدف الجزء الثامن من القرآن الكريم:

يبين كيفية التعامل مع ما يُضاد حقيقة الألوهية
من أفعال البشر سواء من أفعال الجاهلية في عهد الرسالة،
أو ما حدث مع الأنبياء السابقين.


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

هذا الجزء مكون من ثمانية أرباع:

ـ الربع الأول:

بعدما عرض كتاب الله في الربع الماضي على المشركين والكافرين آيات الله
في أنفسهم وفي الآفاق المحيطة بهم من حولهم،
جاء كتاب الله في هذا الربع، مبينا أن من كان مثلهم تحجرا واستغلاقا،
وعنادا وإصرارا، لا تنفع فيه، لا آيات الوحي الناطقة،
ولا آيات الكون الصامتة، بل إن إجراء خوارق العادات من أجل إقناعهم،
وإقامة الحجة عليهم، لو وقع، تلبية لطلبهم،
واستجابة لتحديهم، لما كان له إلا أثر سلبي في أنفسهم.

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ـ الربع الثاني:

هذا الربع يستعرض سخافات المشركين وافتراءاتهم على الله
وتقسيمهم للأنعام التي بأيديهم إلى عدة أقسام،
فمنها ما يباح أكله وما لا يباح،
ومنها ما يباح أكله للذكور دون الإناث،
حتى إذا كان ميتة أكل منه الجميع،
ومنها ما يباح الركوب عليه وما لا يباح.


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ـ الربع الثالث:

في هذا الربع، يعيد كتاب الله الكرة على عقائد المشركين وسخافاتهم
التي ما أنزل الله بها من سلطان، ليهدمها من أساسها،
تمهيدا لمحوها وإبادة آثارها من المجتمع،
وإحلال تعاليم الإسلام الخالدة محلها إلى الأبد
وقد بيَّن كتاب الله في هذا الربع حقيقة الأمر في الحرث والنبات،
وحقيقة الأمر في الحلال والحرام من أمر الأنعام.


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ـ الربع الرابع:

بهذا الربع، ختمت " سورة الأنعام "
التي تعتبر بمنزلة الأم لكل ما نزل بعدها بمكة من القرآن الكريم،
جولتها الحاسمة ضد معتقدات المشركين وبدعهم الضالة.


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

الربع الخامس:

فيه بيان ما خص الله به النوع الإنساني من تمكين وتكريم،
وكيف خلقه في أحسن تقويم، وبعدما عرض كتاب الله قصة آدم وإبليس،
وبعدما لفت كتاب الله النظر إلى ما أثاره أمر الله لملائكته بالسجود لآدم من حوار واستفسار،
وجه الحق سبحانه وتعالى أربعة نداءات إلهية إلى الناس كافة،
يصفهم فيها بوصفهم المشترك العام،
وهو بنوتهم جميعا لآدم، تذكيرا لهم بنعمة الوحدة،
الوحدة الإنسانية المتمثلة في تناسلهم وتسلسلهم من أب واحد،
واشتراكهم في رحم واحد، هو رحم الآدمية والإنسانية،
ذلك الأمر الذي يجب أن يكون باعثا لهم على التعاطف والتراحم، لا على التقاطع والتلاحم،
وهذه النداءات الأربعة هي الوحيدة من نوعها الواردة في كتاب الله بهذا الوصف الجامع
{يَا بَنِي آدَمَ}،
أحدها سيرد في الربع القادم،
وهو قوله تعالى:
{يَا بَنِي آدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي
فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ}.


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

الربع السادس:

وفيه مشاهد يوم القيامة وأهوالها العظيمة،
فيصف أحوال أصحاب الجنة وأصحاب النار،
ويعرض ما يتبادله الفريقان من النداءات والأحاديث والحوار.


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ـ الربع السابع:

في أول هذا الربع،
يتحدث كتاب الله عن أصحاب الجنة وأصحاب النار،
وحديثه عن هذين الفريقين دون ثالث لهما
هو المعهود المتعارف من بداية القرآن الكريم إلى نهايته،
لكنه يضيف إليهما في هذه السورة بالخصوص
" أصحاب الأعراف "
الذين باسمهم سميت هذه السورة
{سورة الأعراف}
كما تناولت الآيات قصة نوح وقصة هود عليهما السلام.


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

الربع الثامن والأخير:

استمرار في حكاية قصة هود مع قومه عاد،
وتتمة لرده عليهم، وتذكيره إياهم.
والذي يقرأ قصة نوح وقصة هود بتمعن وتأمل في نهاية الربع الماضي وبداية هذا الربع،
ثم يقرأ قصص بقية الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين،
يرى رأي العين أن كتاب الله أراد أن يكشف الستار عن جملة من الحقائق
كلها تستحق النظر والاعتبار،
فمن تصوير لوحدة طبيعة الإيمان ووحدة طبيعة الكفر،
ومن تصوير للغفلة عن النذر وإهمال للشكر على نعمة الاستخلاف في الأرض،
ومن تصوير لمصارع المكذبين
وكونها تجري على سنة واحدة لا تتبدل ولا تتخلف.


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ


من فضلك عزيزي القارئ اقرأ هذا الجزء بنفسية
من يريد التعرف على تجارب الأنبياء عليهم الصلاة والسلام
وأخذ العبرة والعظة منهم والسير على منهجهم.


مركز_الأمة_للدراسات_الإسلامية_المعاصرة





__________________
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اللهم طهر قلبي من النفاق
و عملي من الرياء
و اجعل أعمالي كلها خالصة لوجهك الكريم



أحلى توقيع من أجمل مريومة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


من مواضيع شذى الياسمين

  رد مع اقتباس
قديم منذ /22-05-2018, 01:11 PM   #63

شذى الياسمين
تفائل بما تهوى يكن ......
 
الصورة الرمزية شذى الياسمين
http://7or3en.com/up/do.php?imgf=147036850051972.gif

حآلتِـى : شذى الياسمين غير متواجد حالياً
ترتيبى : 682
بٌعثتَ هنآ فً : Jul 2016
تًجـِدنىً فً :
ڪلً مآ قدمتً : 11,208
عـدد نقآطىً : شذى الياسمين will become famous soon enough
مستـوآيـ : 13
توآصل معىُ / تجدنىً فىً :

 

 

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي




انا : شذى الياسمين


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احفادي مشاهدة المشاركة
ايوة كدة ياريم بارك الله فيكي

وتسلمي يا ام نضال على الفكرة الجميلة

اسأل الله ان يرزقكما ثوابها .

رمضان مبارك عليكي ريمو وعلينا كلنا

معاكي ان شاء الله
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة soso sanae مشاهدة المشاركة
جزاك الله كل الخير حبيبتي ريم
وبارك الله فيك حبيبتي نيفين
على الفكرة الرائعة
جزاكما الله خير الجزاء واثابكما الجنة
كل سنة والنت الى الله اقرب حبيبتي
ربنا يتقبل منا الصيام والقيام وقراءة القرآن
واجعل كل اعمالنا خالصة لوجهك الكريم
معاك ان شاء الله
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بسمة الفجر مشاهدة المشاركة
اللهم آمين آمين
جزاك الله خير الجزاء يا حبيبتي
أنت والغالية فوفو
ربنا يجعله في موازين حسناتكم
ويتقبل منا صالح الأعمال
معاكم بإذن الله
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ساجده حتى الممات مشاهدة المشاركة
فكره ماشاء الله جميله جدااااااااا
وكلنا الحمد لله بنقراء قرآن
انا راى جزء واحد علشان نقراءه بتمعن وفهم
ايه رايكم لوحوريه تقدر تبسط شرح بسيط للجزء
بجد ثوابها حيبقى كبييييير
وكده مش هنقرأ فقط ونفهم كمان
يااارب يجعله فى ميزان حسناتكم جميعا
ممتااااااااااز

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة sweet red roses مشاهدة المشاركة
فكرة جميلة يا حبيبتي جزاها الله كل خير أم نضال

و ربنا يقدرنا علي ختم القرآن و العبادة ان شاء الله

معاكي ان شاء الله

ممتاز

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة vovo2010 مشاهدة المشاركة
ربنا يجزاك كل خير حبيبتى ريم
عنجد اخجلتينى جدا على الكلام الجميل وفعلا يعجز لسانى عن شكرك
بس بصراحة الموضوع مترتب جدا وجذاب ربنا يجزاك كل خير ياحبيبتى
طبعا لازم اكون معاكى

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العصماء ام منار مشاهدة المشاركة
مش عارفة اقول ايه ايوة رجعونا لايام زمان على المنتدى السابق ايام ماكنا بنرتل ونحفظ على المنتدى والله افتقدت ده جدا

انا معاكم بإذن الله وعلى رأي البنات نخليه جزء واحد وتكون قراءة تدبر

ربنا يجعله في ميزان حسناتك انت وام نادر

وياريت بعد رمضان إن شاء الله نعمل جروب للحفظ كل اسبوع مقدار معين




الوِرد الســـابع





__________________
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
اللهم طهر قلبي من النفاق
و عملي من الرياء
و اجعل أعمالي كلها خالصة لوجهك الكريم



أحلى توقيع من أجمل مريومة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


من مواضيع شذى الياسمين

  رد مع اقتباس
قديم منذ /22-05-2018, 02:48 PM   #64

soso sanae
اللهم باركلي في أولادي
 
الصورة الرمزية soso sanae
http://7or3en.com/up/do.php?imgf=152057963414811.gif

حآلتِـى : soso sanae غير متواجد حالياً
ترتيبى : 329
بٌعثتَ هنآ فً : Jul 2016
تًجـِدنىً فً :
ڪلً مآ قدمتً : 11,012
عـدد نقآطىً : soso sanae will become famous soon enough
مستـوآيـ : 13
توآصل معىُ / تجدنىً فىً :

 

 

قـائـمـة الأوسـمـة
افتراضي




انا : soso sanae


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شذى الياسمين مشاهدة المشاركة




الوِرد الســـابع

من سورة الأنعام - آية 111 ◄ صفحة 142
إلى
سورة الأعراف - آية 87 ◄ صفحة 161

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

الجزء الثامن من القرآن (وَلَوْ أَنَّنا نَزَّلْنا إِلَيْهِمُ الْمَلائِكَةَ...)

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

هدف الجزء الثامن من القرآن الكريم:

يبين كيفية التعامل مع ما يُضاد حقيقة الألوهية
من أفعال البشر سواء من أفعال الجاهلية في عهد الرسالة،
أو ما حدث مع الأنبياء السابقين.


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

هذا الجزء مكون من ثمانية أرباع:

ـ الربع الأول:

بعدما عرض كتاب الله في الربع الماضي على المشركين والكافرين آيات الله
في أنفسهم وفي الآفاق المحيطة بهم من حولهم،
جاء كتاب الله في هذا الربع، مبينا أن من كان مثلهم تحجرا واستغلاقا،
وعنادا وإصرارا، لا تنفع فيه، لا آيات الوحي الناطقة،
ولا آيات الكون الصامتة، بل إن إجراء خوارق العادات من أجل إقناعهم،
وإقامة الحجة عليهم، لو وقع، تلبية لطلبهم،
واستجابة لتحديهم، لما كان له إلا أثر سلبي في أنفسهم.

ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ـ الربع الثاني:

هذا الربع يستعرض سخافات المشركين وافتراءاتهم على الله
وتقسيمهم للأنعام التي بأيديهم إلى عدة أقسام،
فمنها ما يباح أكله وما لا يباح،
ومنها ما يباح أكله للذكور دون الإناث،
حتى إذا كان ميتة أكل منه الجميع،
ومنها ما يباح الركوب عليه وما لا يباح.


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ـ الربع الثالث:

في هذا الربع، يعيد كتاب الله الكرة على عقائد المشركين وسخافاتهم
التي ما أنزل الله بها من سلطان، ليهدمها من أساسها،
تمهيدا لمحوها وإبادة آثارها من المجتمع،
وإحلال تعاليم الإسلام الخالدة محلها إلى الأبد
وقد بيَّن كتاب الله في هذا الربع حقيقة الأمر في الحرث والنبات،
وحقيقة الأمر في الحلال والحرام من أمر الأنعام.


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ـ الربع الرابع:

بهذا الربع، ختمت " سورة الأنعام "
التي تعتبر بمنزلة الأم لكل ما نزل بعدها بمكة من القرآن الكريم،
جولتها الحاسمة ضد معتقدات المشركين وبدعهم الضالة.


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

الربع الخامس:

فيه بيان ما خص الله به النوع الإنساني من تمكين وتكريم،
وكيف خلقه في أحسن تقويم، وبعدما عرض كتاب الله قصة آدم وإبليس،
وبعدما لفت كتاب الله النظر إلى ما أثاره أمر الله لملائكته بالسجود لآدم من حوار واستفسار،
وجه الحق سبحانه وتعالى أربعة نداءات إلهية إلى الناس كافة،
يصفهم فيها بوصفهم المشترك العام،
وهو بنوتهم جميعا لآدم، تذكيرا لهم بنعمة الوحدة،
الوحدة الإنسانية المتمثلة في تناسلهم وتسلسلهم من أب واحد،
واشتراكهم في رحم واحد، هو رحم الآدمية والإنسانية،
ذلك الأمر الذي يجب أن يكون باعثا لهم على التعاطف والتراحم، لا على التقاطع والتلاحم،
وهذه النداءات الأربعة هي الوحيدة من نوعها الواردة في كتاب الله بهذا الوصف الجامع
{يَا بَنِي آدَمَ}،
أحدها سيرد في الربع القادم،
وهو قوله تعالى:
{يَا بَنِي آدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي
فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ}.


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

الربع السادس:

وفيه مشاهد يوم القيامة وأهوالها العظيمة،
فيصف أحوال أصحاب الجنة وأصحاب النار،
ويعرض ما يتبادله الفريقان من النداءات والأحاديث والحوار.


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

ـ الربع السابع:

في أول هذا الربع،
يتحدث كتاب الله عن أصحاب الجنة وأصحاب النار،
وحديثه عن هذين الفريقين دون ثالث لهما
هو المعهود المتعارف من بداية القرآن الكريم إلى نهايته،
لكنه يضيف إليهما في هذه السورة بالخصوص
" أصحاب الأعراف "
الذين باسمهم سميت هذه السورة
{سورة الأعراف}
كما تناولت الآيات قصة نوح وقصة هود عليهما السلام.


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ

الربع الثامن والأخير:

استمرار في حكاية قصة هود مع قومه عاد،
وتتمة لرده عليهم، وتذكيره إياهم.
والذي يقرأ قصة نوح وقصة هود بتمعن وتأمل في نهاية الربع الماضي وبداية هذا الربع،
ثم يقرأ قصص بقية الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين،
يرى رأي العين أن كتاب الله أراد أن يكشف الستار عن جملة من الحقائق
كلها تستحق النظر والاعتبار،
فمن تصوير لوحدة طبيعة الإيمان ووحدة طبيعة الكفر،
ومن تصوير للغفلة عن النذر وإهمال للشكر على نعمة الاستخلاف في الأرض،
ومن تصوير لمصارع المكذبين
وكونها تجري على سنة واحدة لا تتبدل ولا تتخلف.


ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹ


من فضلك عزيزي القارئ اقرأ هذا الجزء بنفسية
من يريد التعرف على تجارب الأنبياء عليهم الصلاة والسلام
وأخذ العبرة والعظة منهم والسير على منهجهم.


مركز_الأمة_للدراسات_الإسلامية_المعاصرة
تم قراءة التفسر وقراءة الورد السابع بحمد الله
جزاك الله كل الخير حبيبتي





__________________
*وَقُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلاَّ مَأ كَتَبَ اللَّهُ لَنَا,
هُوَ مَوْلاَنَا وَعَلَى اللَّه فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ.*
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
صورة توقيع هدية من احلى مريومة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

من مواضيع soso sanae

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
صًحبة حور


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:21 AM



هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
Developed By Marco Mamdouh
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2018 DragonByte Technologies Ltd.

mamnoa 4.0 by DAHOM

تصميم : عمان والامارات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157